1سياحة الاثار الغارقة بمصر

393
Published on March 21, 2021 by

الآثار الغارقة

Sunken Monuments

مر أكثر من قرن على اكتشاف آثار غارقة في مصر وبالأخص مدينة الإسكندرية، حيث تم اكتشاف قصور وأعمدة وسفن وقلاع وتماثيل، فقد تعرضت الاسكندرية في القدم لسلسلة زلازل متعاقبة، وامتلأت شواطئها بتراث مصر الغارق، والذى لم يتم انتشال سوى نحو 40 % فقط منه.

تتوزع الآثار الغارقة فى الإسكندرية فى مناطق مختلفة، وتتضمن: 4000 قطعة أثرية كبيرة الحجم والوزن من مختلف العناصر المعمارية في القلعة، 2000 قطعة أثرية بمنطقة الميناء الشرقى، السلسلة، الميناء الغربى، ومناطق خليج أبى قير: مدينة هيراكليوم، وجزء من مدينة كانوب (بداية من الأسرة 18 من العصر الفرعونى).

يرجع تاريخ البحث عن الآثار الغارقة إلى عام 1933، حين بدأت عمليات التعرف على الآثار الغارقة، قبل بدء انتشالها فى منطقة خليج أبى قير عام 1961، وبدأ التعرف على آثار الإسكندرية الغارقة بمنطقة الحى الملكى، حيث تم اكتشاف كتل أثرية غارقة فى أعماق البحر بمنطقة الميناء الشرقى، قطعة عملة ذهبية تعود للعصر البيزنطى، تماثيل ضخمة وعناصر أثرية أخرى تحت الماء.

وفي عام 1962 تم انتشال التمثال الضخم المعروف بتمثال إيزيس، وهو من الجرانيت الأحمر، وقد تم نقله حاليا إلى حديقة المتحف البحرى بالإسكندرية،  وفى عام 1968، طلبت الحكومة المصرية من منظمة اليونسكو معاونتها فى عمل خريطة للآثار الغارقة بمنطقة الميناء الشرقى تحت الماء، فأرسلت غواصة عالمية تمكنت من وضع خريطة للآثار الغارقة فى حوض الميناء الشرقى.

وفى عام 1992، قامت بعثة معهد بحوث أوروبا للبحار بالعمل فى منطقتى أبى قير والميناء الشرقى، وتم رصد وتحليل الكثير من البيانات مما مكنت البعثة من استكشاف الكثير من الآثار الغارقة، وفى أكتوبر 1995 بدأت بعثة المركز الفرنسى القومى للدراسات بأعمال المسح لأعماق البحر.

تكونت بعثة المركز الفرنسى حينئذ من 30 غواصا مصريا وفرنسيا، متخصصين فى المسح الطبوغرافى والتصوير تحت الماء والرفع المعمارى والترميم، وقد كشف ذلك عن وجود آلاف القطع الأثرية أسفل القلعة من أعمدة وتيجان وقواعد وتماثيل وعناصر معمارية مصرية وإغريقية ورومانية.
وتم العثور على بقايا منارة الإسكندرية القديمة، ومجموعة من تماثيل لأبى الهول منقوشة، مختلفة الأحجام والأحجار ودرجات الحفظ طبقا لظروفها الزمنية، وكذلك تماثيل لبسماتيك الثانى وسيتى الأول ورمسيس الثانى، وقد عثر على نقوش من عصر الإمبراطور كراكلا، فى أعماق الميناء الشرقى.

اطلال معبد هرقليون

كما تم اكتشاف أطلال معبد “هرقليون”، الذي كان مخصصًا لـ”آمون” و”هرقل-خونسو”، كما تم العثور علىا تماثيل ضخمة للآلهة وللملوك البطالمة، وزوجاتهم وآنياتهم وجواهرهم، والعديد من السفن الخشبية المحطمة، فضلًا عن مئات آنية “الأمفورا” اليونانية والرومانية.

مدينة هرقليون المصرية القديمة، بجانب كونها مركزًا دينيًا بارزًا، نقطة تجارية رئيسية على البحر المتوسط في القرن الس… | Abandoned places, Underwater city, Sunken city

 مدينة هرقليون

الجدير بالذكر أن “قصر كليوباترا” يعتبر أشهر الآثار الغارقة في العالم، وهو غارق قبالة شواطئ الإسكندرية،

ويعتقد أنه كان مبنيًا على جزيرة تعرضت للغرق بعد زلزال قوي ضرب سواحل الإسكندرية.

 

                                    قصر كليوباترا الغارق 

 

(Visited 543 times, 2 visits today)
Category