برج ايفل

272
Published on March 18, 2021 by

Eiffel tower                                 

يصنف برج إيفل ضمن أحد عجائب الدنيا السبع  الحديثة وأكثر الأماكن زيارة في العالم، ويزوره عاده ما يصل إلى سبعة ملايين شخص سنوياً. ويقع في أقصى الشمال الغربي لحديقة شامب دي مارس بالقرب من نهر السين في فرنسا، ويصل ارتفاعه الى 324 مترًا، ويتكون من 18,038 قطعة حديد و2.5 مليون مسمار ويزن إجمالياً 10 آلاف طن، حيث يرتكز على أربعة أعمدة مكونة فيما بينها قاعدة بمساحة 15,625 متر مربع،    ليكون بذلك أطول مباني العاصمة الفرنسية باريس. 

 

وقد تم  البدأ في بناؤه يوم 28 يناير 1887 على يد المهندس المعماري الشهير “جوستاف ايفيل“، وانتهى بعد عامين وشهرين فقط في 31 مارس 1989، ليكون احتفالًا بمرور 100 عام على الثورة الفرنسية، كما تزامنت هذه الذكرى مع موعد انطلاق المعرض الصناعي في باريس عام 1889.

الغريبة أن الحكومة الفرنسية قد قررت وقتئذ هدم كافة المباني الخاصة بالمعرض العالمي بمجرد انتهاء المعرض، بما في ذلك برج إيفل نفسه؛ ولكن جوستاف إيفل نجح في الحصول على حق امتياز البرج لمدة 20 عاما، لذلم لم يُهدم حتى الآن، وظل الهيكل الحديدي قائما حتى صار مركزا لكافة المظاهر الإحتفالية في فرنسا كلها.

يحتوي برج إيفل على ثلاثة أقسام مخصصة للزوار؛ وقد تم طلاءه بثلاث درجات طلاء مختلفة اللون، حيث توجد الدرجة الأغمق في القاعدة، والدرجة المتوسطة في المنتصف، والدرجة الأفتح في أعلى البرج، ومن أجل الحفاظ على البرج من الصدأ، تتم عملية صيانة له بصورة دورية كل سبع سنوات، حيث يتم استهلاك 50 طنا في طلاء برج إيفل وتنتهي عملية الطلاء بعد 15 شهرا.

الجدير بالذكر أن برج إيفل لعب دوراً مهمّاً في انتصار الحلفاء في معركة مارن الأولى عام 1914، إذ تداخلت إحدى أجهزة الإرسال التابعة للبرج بالاتصالات اللاسلكية الألمانية، ما أعاق تقدمهم، فقد استغلت فرنسا برج إيفل في العديد من الأغراض منذ افتتاحه، منها بث الراديو والتلفزيون؛ التجارب العملية التي تتعلق بالطقس، أو التجارب الفيزيائية عن الجاذبية، أو لدراسة الفلك، الإضاءة والاحتفالات الكبرى بالمدينة، عرض إعلانات لشركات كبيرة، بناء مطاعم فاخرة للسياح؛ حيث يوجد ببرج إيفل مطعمين من أفضل مطاعم بباريس.

(Visited 421 times, 6 visits today)
Category