وادى الملوك

356
Published on March 17, 2021 by

وادى الملوك

Valley of the Kings

يقع وادي الملوك في مدينة طيبة القديمة، على الضفة الغربية لمدينة الأقصر، وهو عبارة عن مقبرة قديمة لحكام المملكة الحديثة في مصر الفرعونية، ينقسم وادي الملوك إلى واديين وهما الوادي الشرقي (حيث توجد معظم المقابر الملكية) والوادي الغربي.

 

 

​أطلق المصريون القدماء عدة أسماء على وادي الملوك أشهرها “تا إنت” ويعني الوادي، ولم يكن اختيار الوادي لنحت المقابر الملكية من قبيل الصدفة، فقد كان الهرم رمزًا للبعث والحياة الأبدية، وقد تم اختيار هذا الوادى لسهولة الوصول إليه من وادى النيل وسهولة حراسته لوقوعه بين التلال العالية وجبال الحجر الجيرى.

يبلغ عدد المقابر بوادي الملوك 64 مقبرة، منها 26 مقبرة للملوك والباقى لكبار المسئولين وبعض أفراد العائلات الملكية والكهنة، وقد أطلق علية المصريون القدماء  أسم الجبانة العظيمة رفيعة المقام.

تتشابه قبور وادي الملوك مع بعضها في أجزائها الأساسية وفي شكلها العام بالرغم من الاختلاف في التفاصيل، فهي كلها قبور محفورة في الصخر تحت الأرض، تتألف من مدخل يقود إلى ممر طويل وضيق ومؤلف من عدة أجزاء بعضها أدراج، وفي نهايته توجد غرفة الدفن حيث التابوت وبه المومياء، وتجاورها غرف ملحقة أخرى تحتوي على الأثاث الجنائزي المتنوع والثمين.

أول من دفن بوادي الملوك هو الملك تحتمس الأول، واستمر الدفن به حتى الأسرة العشرين، ومن أشهر مقابر وادي الملوك؛ مقبرة رمسيس الثانى، مقبرة رمسيس الرابع، مقبرة الملك تحتمس الثالث، مقبرة الملك تحتمس الرابع التي تم اكتشافها عام 1903 على يد تيودور دافيز ومساعده كارتر وتحتوى على العديد من المناظر الملونة المرسومة فى أعلى الجدران.

هناك أيضًا مقبرة الملك توت عنخ أمون التي تم أكتشافها عام 1922 بعد عملية تنقيب على يد العالم كارتر وتتميز بأنها المقبرة الوحيدة التى لم تمس من قبل اللصوص وقد يرجع السبب فى ذلك إلى وجود مقبرة الملك رمسيس الثانى فوقها.

بالإضافة إلى مقبرة أمنحتوب الثانى التي تم أكتشافها عام 1898 ، مقبرة الملك أى التي تقع فى خانق جبلى عند نهاية الفرع الغربى لوادى الملوك وقد تم أكتشافها عام 1817على يد جيوفانى بلزونى، مقبرة الملك سيتى الثانى التي أشتهرت فى عام 1922 كمعمل لمعالجة وترميم القطع الدقيقة التى وجدت فى مقبرة توت عنخ أمون وغيرهم.

 

(Visited 457 times, 1 visits today)
Category